Points of Views
From Jerusalem
Points of Views
המשך Continue
רוצים לדעת מי אנחנו?

لم يجتمع وزير الخارجية الاسرائيلي لابيد مع مجتمع الأعمال في الإمارات وأضاع فرصة

لم يجتمع وزير الخارجية الاسرائيلي لابيد مع مجتمع الأعمال في الإمارات وأضاع فرصة

"وفقا لمؤشر التجارة الذي حدث في العام الماضي، نقدّر أننا سنصل بحلول نهاية العام إلى استثمار بمليار دولار في التجارة الدولية.
بصفتي المؤسسة المشاركة لمجلس الأعمال الإسرائيلي – الإماراتي ومؤسسة منتدى "سيدات الأعمال في خليج"، أرى أن البنية التحتية للسلام بين الدول قد بنيت ودُعمت من قبل مجتمع الأعمال التجارية. قرار وزير الخارجية في الحضور إلى الإمارات وعدم مقابلة مجتمع الأعمال كان خطأ.

كان قرار وزير الخارجية بالحضور إلى الإمارات وتجاهل أصحاب الأعمال خطأ. وتعتز الإمارات اعتزازًا كبيرًا بالاستثمارات في إسرائيل وترحب بالتعاون معنا. ومع كل الاحترام الواجب للرتبة السياسية، فإن النشاط التجاري الإسرائيلي يحتاج ويستحق العناية والرعاية الشاملة.

منذ اللحظة التي غادر فيها وزير الخارجية يائير لابيد الإمارات، بدأت العناوين الرئيسية تصل إلى البلاد: "أصحاب الأعمال في الإمارات غاضبون". أيضاً في موقع غلوبس، ذُكر أن لابيد تجاوز أصحاب الأعمال المحليين كما ألغى اجتماعاً مع المؤثرين في الشبكة.

أحد الأمور التي ينبغي أن يتعلمها لابيد، بصفته وزيرًا للخارجية، وعند توليه منصبه كرئيس الوزراء في المستقبل هو أن أحد التدابير الرئيسية للسلام بين البلدان هو الأعمال التجارية. قبل عام، بدأت مع شريكي التجاري، رجل الأعمال دوريان بورك، "مجلس الأعمال بين الإمارات وإسرائيل" على أساس أن العلاقات بين إسرائيل والإمارات آخذة في التطور. لم نفكر للحظة أن توقيع اتفاقية إبراهيم كان قريبًا.

وبحلول وقت التوقيع عليها، كان هناك حوالي 250 شركة إسرائيلية تعمل في الإمارات تحت الرادار. واضطرت أحدى صديقاتي صاحبة عمل تجاري إلى إزالة الملصقات المكتوب عليها "صنع في إسرائيل" من أجل أن تباع في الإمارات ــ وكانت الإمكانات التجارية واضحة للجميع. للحظة، لم نتصور قط أن يعلن ترامب ونتنياهو خلال بضعة أشهر معاهدات سلام مع الإمارات والبحرين.

وفقا لمؤشر التجارة الذي حدث في العام الماضي، نقدّر أننا سنصل بحلول نهاية العام إلى استثمار بمليار دولار في التجارة الدولية. بالإضافة إلى ذلك، حوالي 200 إسرائيلي زاروا دبي بالفعل، ومع فتح السماء، سوف تتطور السياحة الإسلامية إلى القدس — وهي نوع جديد من السياحة لم نشهدها في العاصمة مسبقًا. وهو يؤدي إلى فوائد تجارية واقتصادية ضخمة.

بالإضافة إلى ذلك، إننا نقود حاليًا استثمارًا في التنمية الاقتصادية في القدس الشرقية مع متنزه هايتك وفنادق ومراكز تجارية – وهذا الأمر سيطور من القدس والمنطقة الشرقية برمتها على وجه الخصوص. الإماراتيون مهتمون جداً بهذه الخطوة. وإلى جانب الأهمية الوطنية لتنمية القدس، فإن هذا الأمر يتعلق بمئات الوظائف والفرص لعرب القدس والاستفادة من التواصل والوحدة الوطنية. وبالطبع فإن تشجيع المشاريع في شرق المدينة من خلال الإمارات سيؤدي إلى تعزيز العلاقات الدولية بيننا.

من المؤسف أن وزير الخارجية يائير لابيد قد فوّت مجتمع الأعمال المهم هذا. أتمنى بصدق ألا يفوت رئيس الوزراء نفتالي بينيت الفرصة، وأن ينسق الاجتماعات مع أصحاب النفوذ المحلي في عالم الأعمال من أجل الحفاظ على العلاقات واستدراج المزيد من هذه الشراكات في جميع أنحاء الدولة."

◀️ المصدر: فلور حسن – ناحوم Fleur Hassan-Nahoum פלר חסן-נחום
———-
#أعمال #مجتمع #اجتماع #الامارات #تجارة #علاقات_دولية #اسرائيل
روابط المنشورات الأصلية 👈 https://bit.ly/36u0QOi
https://bit.ly/3kjcILf

@img td:`https://external-lga3-2.xx.fbcdn.net/safe_image.php?d=AQF0riVWVhx8v922&url=https%3A%2F%2Fres.cloudinary.com%2Fglobes%2Fimage%2Fupload%2Ft_desktop_article_content_header_800%2A392%2Fv1625043573%2Fdirect%2F269457d3-19ac-4ff2-b236-b6c817e0bec7_xawsxp.jpg&ccb=3-5&_nc_hash=AQHsxQEQBDIKZcsH`@


https://www.facebook.com/198764100710651/posts/875348329718888/