Points of Views
From Jerusalem
Points of Views
המשך Continue
רוצים לדעת מי אנחנו?

"الرغبة في الانتقام تبدّلت بالرغبة في السلام": الآلاف شاركوا في حفل التأبين المشترك

"الرغبة في الانتقام تبدّلت بالرغبة في السلام": الآلاف شاركوا في حفل التأبين المشترك

شارك حوالي 15 ألف شخص مساء يوم الإثنين في مراسم يوم الذكرى الإسرائيلي الفلسطيني في حديقة يهوشوا في تل أبيب, حضر المراسم حوالي 200 فلسطيني بعد أن أمرت المحكمة العليا بمنحهم تصاريح دخول إلى إسرائيل. واحتج عدد من اليمينيين مقابل الحديقة رافعين لافتات "يساريون خونة" و "لا تعايش مع العدو".

خلال الحفل ألقى ممثلون عن عائلات فقدت أحباءها وانضموا إلى منتدى العائلات الثكلى خطابات. حيث تحدثت يسرى محفوظ، من سكان مخيم العروب قرب رام الله، عن وفاة ابنها علاء عام 2000: "في الأيام الأولى بعد أن فقدت ابني، شعرت بالحاجة إلى الانتقام. في البداية رفضت بشكل قاطع أي إمكانية للجلوس وجهًا لوجه مع العدو الذي أخذ ابني، ولكن شيئًا فشيئًا، استبدلت الرغبة في الانتقام بالرغبة في السلام ومستقبل أفضل" وقالت أيضا: "أتوجه إلى الأمهات الإسرائيليات اللائي يشاهدنني الآن وأخبرهن: الفاجعة هي ذات الفاجعة، والألم هو ذات الألم. اليوم أكثر من أي وقت مضى نرى مدى أهمية العمل معًا. وهكذا سنضع حد لإراقة الدماء، لأن هذا يكفي ".

لاحقا تحدث يوفال سابير، الذي قتلت شقيقته تمار في الهجوم على خط الباص 5 في تل أبيب في عام 1994. قال سابير "لسنوات كنت أتسائل: ما الذي يدفع شابًا لقتل نفسه وعشرات الأشخاص الآخرين معه؟".

"كيف تم غسل دماغ القاتل من قلقيلية؟ما مقدار الكراهية والعنف الموجود فيه والذي دفعه إلى القيام بمثل هذا العمل؟ خدمت في التجنيد الاحتياطي لسنوات عديدة، وفي كل عملية هجوم في الضفّة الغربيّة كنت أتخيل أنني هنا أقابل الشخص الذي أرسل ذلك الشاب الفلسطيني إلى موته. أنا أعلم فقط أنني أشعر بالأسف تجاهه. و تجاه أولئك الذين يحرضون على الكراهية ويؤججون النيران بين الإسرائيليين والفلسطينيين. أولئك الذين يتغذون على العداء العميق بين الشعبين". وأضاف سابير: "نحن كبشر نتشارك الآلام نفسها. وربما إذا رأينا وتعرفنا على بعضنا البعض وتحدثنا، ستهدأ نيران الكراهية، وسيكون هناك مجال لبعض السلام والتعايش".

وأضاف نائب رئيس بلدية جنين السابق، الكاتب محمود البيروتي: "كنا نتمنى كفلسطينيين أن يحمل المتظاهرين المناهضين للفاشية رسالة مقاومة الاحتلال وسرقة الأراضي وقتل الفلسطينيين وأعمال الشغب التي يقوم بها المستوطنين. وعلى الرغم من أن هذا لم يحدث بعد، فنحن نعلم أن مثل هذه الدعوة قادرة على تطوير وضم الشعب الفلسطيني من جانبي الخط الأخضر ، في نضال مشترك، إسرائيلي وفلسطيني معًا، ضد الفاشية والاحتلال ".

وأضاف البيروتي: "لم أحضر إلى هنا لأتملق نفسي ، أو لأقول أشياء يحب الجميع سماعها. لقد جئت لأقول ببساطة – هذه الأرض لن تكون حصرية لكم، ولن تكون حصرية لنا. أقول لكم بكل ثقة: مرحب بكم في هذه الأرض بشرط المساواة. عندما يتم التخلي عن فكرة أرض إسرائيل الكاملة، وفكرة الوعد الإلهي الحصري، عندها يمكننا التوقف عن رؤيتكم كغزاة ومحتلين، ويمكننا قبولكم كجزء أساسي من نسيج هذه الأرض."

◀️ المصدر : https://katzr.net/425a46
📷 مصدر الصورة : تصوير من حفل التأبين المشترك

@img td:`https://scontent-iad3-1.xx.fbcdn.net/v/t39.30808-6/343424985_966970300991371_3545557790597513089_n.jpg?_nc_cat=107&ccb=1-7&_nc_sid=8bfeb9&_nc_ohc=54UTNwrSWrMAX8NWivm&_nc_ht=scontent-iad3-1.xx&edm=AKK4YLsEAAAA&oh=00_AfCKBlRO-tQ45BL3oYjzioCVuW_I8rT2UjQvtaApl-i1jA&oe=644C1F2C`@


https://www.facebook.com/198764100710651/posts/1282688988984818/