Points of Views
From Jerusalem
Points of Views
המשך Continue
רוצים לדעת מי אנחנו?

حدث في مستشفى شعاري تسيديك.

حدث في مستشفى شعاري تسيديك.

" ليلة السبت الساعة 20:15. ماكث بجانب سرير والدتي المريضة بعد الجراحة في مستشفى شعاري تسيديك.

هناك ثلاث ممرضات جالسات في مكتب الاستقبال:
الجالسة في اليمين ترتدي غطاء رأس حريدي من سكان غوش عتصيون ، والجالسة بالوسط ترتدي الحجاب وتقيم في بيت حنينا، والثالثة ترتدي باروكة ، حريدية وهي من سكان بيت فاجان.
ثلاثتهن يجرين محادثة شيقة حول مختلف الأمور المهنية، حيث تحمل المرأة العربية الهاتف الذكي في يدها.

ثم تأتي الأخبار الأليمة.
تحدق وكأنها لا تصدق الشاشة. يسألونها عما حدث ، تشاركهن وتعرض عليهن العناوين على بعض المواقع الإلكترونية بالعبرية.

ساد الصمت في المكتب. لقد صُدموا (وكذلك أنا، كنت أقف على مقربة منهم وسمعت الأشياء).
وفجأة صرخت العربية "كفى! متى ذلك سينتهي. الى اي مدى يمكننا ان نتحمل من السوء ؟؟" ، وانفجرت بالبكاء المفجع.
عانقوها أصدقاؤها وانا أقف في الجانب مصدوم وأبكي.

اتضح أنه ليس كل ما نراه في الأخبار (أو نقرأه هنا في المجموعة) كما ينبغي أن يكون. هناك حاجة إلى تعليقات وتفسيرات معمقة لفهم المشكلة بشكل كامل.

أشعر بالأسف على الموتى وأتمنى للمصابين الشفاء العاجل.

بقلم: يتسحاق تراختنبرج "

◀️مصدر الصورة: ويكيبديا
—————————
#اخبار #عناوين #مصابين #مستشفى

@img td:`https://scontent-iad3-1.xx.fbcdn.net/v/t39.30808-6/328145098_711263853729799_8126159303628021112_n.jpg?stp=dst-jpg_p720x720&_nc_cat=110&ccb=1-7&_nc_sid=8bfeb9&_nc_ohc=X0jYIv-s93gAX8Kmv_F&_nc_ht=scontent-iad3-1.xx&edm=AKK4YLsEAAAA&oh=00_AfCY1pK8QGNShakh8DiOxGljch_XfTjFZyd-i63_fXi4oA&oe=63DC3D41`@


https://www.facebook.com/198764100710651/posts/1235829187004132/