Points of Views
From Jerusalem
Points of Views
המשך Continue
רוצים לדעת מי אנחנו?

دليل القدس

دليل القدس

نظرة من شرقي القدس
نظرة من غربي القدس
نظرة من القدس الحريدية

القدس الحريدية

حي مقدسي.

كم نكهة ولون ورائحة تخرج من هذه العبارة الجميلة. صورة الغسيل الذي يتأرجح مع الرياح، المعلّق على حبل مرتجل بين جدارين مبنيان من حجارة قديمة؛ الإعلانات الجديدة الملصقة على الحائط التي تعلن عن احتجاج أو جنازة ستجري في غضون ساعات قليلة؛ رائحة الأطباق التي تخرج من الشبابيك ليلة يوم السبت والأعياد. وصلاة صامتة تسمع في كنيس الحي الصغير…

حي مقدسي، أحياء مقدسية. لكل حي رائحته الخاصة، وله لون ونكهة خاصة به. يعيش في كل حي مجتمع متنوع، ويوجد لكل حي محل بقالة خاص به، علاقات جيرة مميزة وأسلوب بناء معيّن.

لا يعيش كل العلمانيين في تل أبيب، ولا يعيش كل الحريديم في حي مئة شعاريم [1].

المجتمع الحريدي في القدس متنوع جدًا، وكما هو متنوع كذلك أحياء القدس متنوعة. 

بماذا تتميز الأحياء الحريدية في القدس؟

تتميز بأغلبية واضحة من السكان الحريديم، وجود نمط حياة حريدي والحفاظ على الطابع الحريدي في الحي.

إذا قمنا بجمع الأحياء الحريدية في القدس وحاولنا تنظيمها، فمن الممكن أن نقسمها إلى عدد من المجموعات الرئيسية:

  1. تتألف المجموعة الكبيرة من تسلسل جغرافي للأحياء الذي يبدأ من حي مئة شعاريم ويتوسع شرقاً إلى حي بيت إسرائيل، وغرباً إلى حي مكور باروخ، وشمالاً إلى حي سَنهِدريا الموسع على طريق (من بين أحياء أخرى) حي جيئولا، حي البخاريم (أي البخاريين)، والنبي صموئيل.
  2. منطقة راموت ورمات شلومو في شمال القدس.
  3. منطقة جفعات شاؤول وهار نوف عند مدخل المدينة.
  4. حي بيت ڤجان الذي لا ينتمي حاليًا إلى سلسلة الأحياء الحريدية.
  5. البلدات الحسيدية، الذي يبدو أنها جزء من السلسلة الجغرافية التي تبدأ من مئة شعاريم، ولكن يما أنهن ينتمين إلى حسيدية فردية، ولا يوجد فيها تنوع سكاني كما في معظم الأحياء الحريدية، فإننا سننتعامل معها بشكل منفصل.

 

عن القدس الحريدية

هذا الحي هو واحد من أقدم الأحياء في القدس، من بين الأحياء الخمسة الأولى التي بنيت خارج أسوار المدينة القديمة. وقد كان الحي مزدحمًا جدًا منذ تأسيسه تقريبًا.

نظرًا لقربه من الحدود الأردنية في الماضي، فإن منازله مبنية كجدار ويحيطون بساحة داخلية كبيرة فيها حفر مائية.

– هل تعرفون ما هو هذا الحي؟ صحيح، هذا حي مئة شعاريم. أشهر حي حريدي في القدس.

تم بناء الحي قبل حوالي 74 عامًا من قيام دولة إسرائيل. ومع مرور الوقت، توسع حي مئة شعاريم وتوقفت عن كونها جدار من المنازل المحيطة بساحة. وكانت أسباب ذلك ارتفاع معدل النمو السكاني، إلى جانب عدم وجود خطر من الأردنيين بعد حرب الـ 1967

وقد أضرّ معدل النمو السكاني السريع بالظروف الصحية للحي حتى يومنا هذا. حيث يشكو السكان من أن البلدية لا توفر حاويات قمامة في الحي كما هو الحال في بقية أجزاء المدينة. وعلاوة على ذلك، يشكو السكان من الكثير من القمامة وإهمال البلدية للحي.

وبما أننا نتحدث في موضوع علاقة الحي مع البلدية، فمن الجيد أن نذكر أعمال القطار الخفيف. من المقرر أن يمر القطار الخفيف عبر حي مئة شعاريم وحي جيئولا. هناك معارضة كبيرة من سكان الحي بسبب الخوف من الإضرار بالطابع الحريدي في الحي. وتتجلى المعارضة في العديد من المظاهرات وعرقلة أعمال البناء.

الشوارع الرئيسية في الحي اليوم هم شارع شتراوس، مئة شعاريم وجزء من شارع مَلخي يسرائيل. ساحة السبت “كيكار هشبات” في منتصف هذه الشوارع.

إن سرتم في شوارع الحي فسوف ترون على الأرجح مجموعات واسعة من التيارات الحريدية. وينتمي العديد منهم أيضًا إلى الطائفة الحريدية. 

إذا تمشيتم في شوارعه ربما ستصادفون أيضًا لافتات التي تطلب منكم الذهاب في الحي في ملابس محتشمة. وقد تواجهون أيضًا شوارع ينفصل فيها الرجال عن النساء بحيث يكون مسار واحد للنساء وطريق مواز للرجال.

في أيام السبت والأعياد يمكنكم المشي في الشارع دون الخوف من التعرض للدهس لا سمح الله.

إذا اشتهيتم تناول وجبة لذيذة والجلوس أو معجنات جيدة، يجب أن تدخلوا مخبز حاييم نيحَما. مرحبٌ بكم للذهاب إلى مطعم دايتش [1]. حسنا ، الملفوف المحشو والكيغل الجيد يمكن العثور عليه لدى مطعم شتيسل. لا تنسوا الحفاظ على الكيس لإعادة استخدامه.

وإذا كنتم حقًا تحبون الحي وتريدون الاستقرار به، يجب أن تعرفوا أن متوسط سعر الشقة في حي مئة شعاريم هو حوالي 1.5 مليون شيكل.

כל ירושלמי שמקפיד על תפילה בציבור ותשאלו אותו על “שטיבלאך זיכרון מוישה” יודע להסביר לכם במה מדובר. שטיבלאך זיכרון מוישה הוא מבין בתי הכנסת המפורסמים בעולם שבו מתקיימים מניינים כמעט עשרים וארבע שעות ביממה.

הוא מקום התפילה המועדף על אנשי קהילת העדה החרדית, ומקום המרבץ המועדף על חסרי בית וקבצנים שיושבים בפתחו.

בצמוד לו נמצא “המרכז העולמי להפצת הדף היומי”, שלזכותו נזקף חלק גדול מלימוד ה’דף היומי’. המרכז מדפיס מדי חודש קונטרסים קלים לנשיאה של 30 דפי גמרא וכך נפתחת הזדמנות להמוני לומדי הדף היומי ללמוד בדרכים או בשעות המתנה ארוכות.

כמה מטרים משם נמצאת מאפיית אביחיל המוכרת, שנוסדה לפני כ-90 שנה יחד עם הקמתה של השכונה. פעילותה של מאפיית אביחיל החלה בתנור השכונתי בבעלות המשפחה, בו נאפו תמורת תשלום תבשילים לשבת, כגון קוגל, צ’ולנט וחלות.

מי את, שכונת זיכרון משה?

זכרון משה היא שכונה שצמודה למאה שערים ממערב. השכונה נוסדה ב-1904 על ידי קבוצת משכילים במימונה של קרן “מזכרת משה” מתוך 2 מטרות:

  1. הקמת שכונה בירושלים שתישאה את שמו של סר משה מונטפיורי.
  2. לעזור לאנשים מהמעמד הבינוני להגיע לבית משלהם.

השכונה נחשבה לשכונה המודרנית הראשונה ונחשבה למיוחסת ויוקרתית שבשכונות ירושלים: היו בה תקנון והנחיות בניה ברורים, כולל פרטי אבן, רוחב רחובות מוגדר, מדרכות, שדרות עצים, גינות ציבוריות, ניקוז וביוב, הנחיות לחיבור צנרת למערכת עירונית וכו’. לשכונה היו עוד כמה מעלות שהפכו אותה לחלוצית – אי האבחנה בין ספרדים לאשכנזים, שכונה חילונית (חילוניות באותה תקופה משמעותה בעיקר אי השתייכות לזרם חרדי ותמיכה ברעיונות “מתקדמים” בתחומי החינוך, השפה העברית ועוד), אוכלוסיה אמידה יחסית ומלומדת.

בשנות ה-20 ,עם הקמתן של שכונות כמו רחביה, תלפיות ובית הכרם, החלה השכונה מדרדרת בגלל עזיבת חלק מהאוכלוסייה החזקה. עם השנים השכונה הוזנחה, בתים רבים נהרסו או שנוספו להם קומות.

לאט לאט השכונה החלה להתחרד עקב סמיכותה למאה שערים ולכיכר השבת. כיום השכונה מוגדרת כחרדית ומתגוררות בה חסידויות שונות כגון סאטמר ובויאן.

أولئك الذين يرغبون في تناول المعجنات عالية السعرات الحرارية والشعور بالنكهة الأمريكية على الفور عليهم أن يأتوا إلى مخبز نيويورك بايك-شوب في حي مئة شعاريم الجديد، أو ما يعرف حاليًا باسم بيت إسرائيل.

تم بناء الحي كامتداد لحي مئة شعاريم. كان الهدف من بنائه هو مساعدة الفقراء الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف بناء المنازل في حي مئة شعاريم و/أو عدم القدرة على دفع الإيجار. تم شراء الأرض من قبل أرييه لايف هيرشلر بسعر رخيص بسبب مشاكل الصرف الحادة.

في البداية، عاش في الحي مواطنون فقراء ولكن سرعان ما أتى إليه سكان من جميع الطبقات. كان إيجار المساكن رخيصًا جدًا، وتم بناؤها بكثافة. بعض المنازل تم تقسيمها إلى شقق أصغر وأكثر كثافة. وكان المستوطنون متدينين – تقليديين وعملوا مع مهن صعبة مثل العمال، المسؤولين وصانعي الأحذية، وإلخ.

يوجد في وسط الحي الكنيس الصغير “بيت يعكوف” ، حيث تقام الصلوات طوال اليوم 24 ساعة. وبالإضافة إلى هذا الكنيس، هناك العديد من الكُنس في الحي والتي تنتمي إلى مختلف المجتمعات التي تعيش في الحي.

وفي كل يوم خميس، تقوم جمعية “ياد عزرا وشولاميت” بإغلاق شارع شمعون روكح بحيث تقوم بتوزيع وملئ الشارع بالمئات من الطرود الغذائية المخصصة لاستعمال المحتاجين في القدس.

حي جيئولا هو واحد من أكثر الأحياء الحريدية المعروفة في القدس بعد حي مئة شعاريم. وذلك بسبب شارع ملاخي يسرائيل [ملوك إسرائيل]، الذي تم تم ربطه مع الحي؛ وهو مركز تسوق منتعش للمجتمع الحريدي في القدس.

الحي المعروف الآن باسم حي جيئولا هو في الواقع عبارة عن مزيج من حيين متجاورين: حي جيئولا وحي كيرم أفراهام [كرم الخليل].

تأسس حي جيئولا الأصلي في السنوات الأولى من الانتداب البريطاني في البلاد، في منطقة تسمى “بحرش شنلر”. شوارع الحي تحمل أسماء أنبياء إسرائيل، باستثناء الشارع الرئيسي، شارع ملوك إسرائيل.

في الماضي، كان حي جيئولا حي سكني هادئ وحميم، كان سكانه من مختلف الطوائف وأصحاب مهن مختلفة. كان سكان الحي متدينين وبعضهم تقليديين، ولكنهم لم يعيش في الحي سكان حريديم. وعلى مر السنين، تغير سكان الحي، وأصبح ذا غالبية حريدية.

تم إنشاء حي كرم الخليل على الأراضي التي تم شراؤها للأغراض الزراعية من قبل القنصل البريطاني الدوق جيمس فين. وقد أثار وجوده في المكان الشكوك بين اليهود، الذين كانوا يخشون أن يكون لديه نية للتأثير عليهم من أجل أن يعتنقوا المسيحية. ومع ذلك، أثبت لهم الدوق فين أن هذا لم يكن غرضه عندما بنى كنيس على قطعة الأرض التي في حوزته. عندما غادر فين البلاد، باع الأرض لعمّاله اليهودي وأنشأوا الحي.

ماذا يمكننا أن نشتري اليوم في حي جيئولا؟

في لايبوفيتش، ستجدون ملابس الرجال. في شارع ملاخي، يبيعون القبعات. وفي حيوتا يمكنكم العثور على ملابس كبيرة الحجم. في معيان شتوف ستجدون الملابس الداخلية. في جال-باز أشرطة واسطوانات (وكيس متعدد الاستخدامات). بالإضافة إلى هذه الدكاكين، هناك العديد من المحلات التجارية في الحي مخصصة لملابس النساء، الأطفال والرجال. محلات للأحذية، ومحلات القبعات والبدلات. محلات للأدوات المقدسة، ومحلات الخياطة. محلات بيع السيجارة الالكترونية، ومتاجر الإلكترونيات والمكتبات.

يمكن العثور على “الطعام اليهودي” في متجر هدار جيئولا الشهير: السلطة، الطعام المطبوخ، والدفينة أو الحمين، الكوجل، وكوجل البطاطا. المطعم مفتوح طوال أيام الأسبوع لكن أيام الذروة هي الخميس والجمعة. إنه مكان كبير، وعادة ما يكون مليء بالناس. وفي العادة يكون المحل الصغير مزدحم جدًا.

في محل بيتزا أوري الأسطوري والقديم يمكن العثور على – كالمتوقع – البيتزا. البيتز هناك، كما يصفها أحد متصفحي الانترنت بأنها “بيتزا سميكة جداً ومشبعة بعد نصف مثلث”. ويصفها آخرون بأنها أفضل بيتزا في القدس.

إذا غلبكم الجوع في الليل، فيتعين عليكم أن تعرفوا أن مخبز “يعلا” يخفضون الأسعار قبل أن يغلق في الليل (22:00). مستخدمي الإنترنت يصفونه بأنه مخبز رخيص ولذيذ.

خلال وباء الكورونا، لم يتحمل أصحاب المشاريع في حي جيئولا عبء ارتفاع أسعار الإيجار خلال العديد من فترات الإغلاق. ونتيجة لذلك، تضرر المركز التجاري النشط وافلست العديد من الأعمال التجارية.

لم يتم اختيار حي مكور باروخ من أجل لاشيء لتصوير مسلسل شتيسل [1]. حيث يتشابه الحي إلى حد كبير مع حي جيئولا وحي كرم إبراهيم في مظهره الخارجي: فالشوارع تتداخل مع العديد من المساكن والكثافة السكانية كبيرة.

حي مكور باروخ هو أيضًا حي علماني. كان سكانها الأوائل مثقفين، ومعظمهم معلّمين الذين جاءوا للعيش في الحي لأن لديه العديد من المؤسسات التعليمية. في السبعينات من القرن الماضي، بدأ السكان العلمانيين في المغادرة إلى الأحياء الشمالية الجديدة، وفي نفس الوقت بدأت الحريديون بالانتقال إلى هناك.

اليوم الحي حريدي. ويضم الحي مجتمع واسع من الطوائف الحريدية، من بينها العديد من أتباع الحسيدية [2] المختلفة، وحريديم أتباع الطائفة الحريدية الشرقية.

يوجد في الحي مكتب التجنيد في القدس. وفي بعض الأحيان، عندما يتم القبض على شاب لعدم ترتيبه الإعفاء من قوات الدفاع الإسرائيلية، يتم تنظيم مظاهرات، عادة من قبل فصيل القدس. [3]

[1] آل شتيسيل (بالعبرية: שטיסל‏) هو مسلسل درامي تلفزيوني إسرائيلي عن عائلة خيالية حريدية تعيش في حي جيئولا بالقدس.

[2] الحاسيديم هي حركة روحانية اجتماعية يهودية نشأت في القرن السابع عشر. يعد بعل شيم توف مؤسس الطائفة الرئيسي، حيث نشرها في أنحاء شرق أوروبا. الفكر الحسيدي وخصوصًا في الأجيال الأولى تميزت بالدعوة إلى عبادة الرب وطاعته ومحبة إسرائيل واتباعه الصالحين.

[3] فصيل القدس: هو لقب مجموعة أقلية في جمهور الليتوانيين الحريديم بقيادة الحاخام شموئيل أويرباخ. ويتميز هذا الفصيل عن التيار الليتواني المركزي بالأيديولوجية المتطرفة، ولا سيما معارضته لأي تعاون مع السلطات العسكرية، حتى من أجل الإعفاء من الخدمة. ويعبرون عن اعتراضهم عن طريق عمل مظاهرات عاصفة في جميع أنحاء البلد. 

حي البخاريم هو أحد أقدم الأحياء في القدس. تأسس الحي قبل الحرب العالمية الأولى من قبل يهود بخارى. وكانت منازل الحي كبيرة ومترفة ومنازل غنية أقام فيها كبار الشخصيات والقناصل والمحافظون.

قبل الحرب العالمية الأولى بقليل، كان الحي في ذروته وكان هناك حوالي 1500 يهودي مهاجرين من بخارى. ومنذ ذلك الحين بدأ الحي يحتضر. أحد العوامل الرئيسية في هجر الحي كانت الثورة الروسية التي قطعت يهود بخارى من أصولهم. وفي ذلك الوقت، حكم الأتراك البلاد، الذين استخدموا المباني الواسعة لرفاه السجون والمكاتب.

بعد الحرب العالمية الأولى، وصل اليهود المثقفين إلى الحي، مما جعل الحي محط تركيز الأعمال الصهيونية.

وعلى مر السنين، اختلف سكان الحي واليوم يعيش فيه الحريديم الذين انتقلوا إليه من الأحياء الحريدية المجاورة ـ بيت إسرائيل وجيئولا. التيارات الحريدية التي تعيش في الحي اليوم تنتمي إلى الطائفة الشرقية. 

أحد أكثر الأسواق إثارة للاهتمام في الحي هو سوق البخاريين، وهو سوق يعتبر من أقدم الأسواق في البلاد. في السنوات الأخيرة، وبعد إهماله لفترة طويلة، خضع السوق لعملية تجديد مولتها بلدية القدس ووزارة تنمية الضواحي. بلغت تكلفة التجديد حوالي 8 ملايين شيكل. حجم السوق ليس كبيراً، ويصل طوله إلى نحو 200 متر ويمكن العثور على الأغذية، الفواكه، الخضروات، الملابس، الأحذية، الألعاب وأكثر من ذلك فيه.

تم إنشاء حي النبي صموئيل كحي مدرسي وكان مخصصًا للأسر من خلفيات اجتماعية واقتصادية فقيرة، وبالتحديد المهاجرين الجدد من المغرب. كان الحي مجاورًا للحدود الأردنية، وبقي ذلك حتى حرب الأيام الستة [النكسة] حيث كان سكانها تحت نيران القناصة الأردنيين.

تشهد المباني الأولى للحي على رداءة طابع الحي، وقد تم تصميمها على شكل وحدات سكنية مكونة من عدة طوابق وعدة مداخل والعديد من الشقق. الشقق صغيرة جدًا، 30-40 مترًا مربعًا. تم توسيع بعض الشقق وإغلاق الشرفات لاستيعاب متوسط ​​الأسرة الحريدية. أكثر من نصف الشقق لا تزال مملوكة من قبل شركة الإسكان عميدار وعميجور.

بعد توحيد القدس، بنيت أحياء جديدة وواسعة حول حي النبي صموئيل، الأمر الذي جعل فقر الحي أمرًا أكثر وضوحاً.

في سنوات الثمانينات، أصبح الحي حريدي، لكنه استمر في الحفاظ على طابعه الاجتماعي الاقتصادي المنخفض، وحتى يومنا هذا يجذب الحي الشباب المهمشين. وتوجد في المنطقة المدرسة التوراتية “مركز الشباب – للنهوض بشباب رامات أشكول” للحاخام يوني يسرائيلي، الذي تدعمه بلدية القدس وتساعد الشباب من حي النبي صموئيل. بالإضافة إلى ذلك، هناك مركز مجتمعي في الحي يعمل أيضًا في مساعدة الشباب المهمشين.

على الرغم من الدعم، لا يزال سكان الحي يعانون في بعض الأحيان من التخريب من قبل شبان الحي ومن خارجه.

قبل حوالي عامين، تمت الموافقة على خطة إجلاء وبناء الحي، كجزء من محاولة لتعزيز التجديد الحضري في القطاع الحريدي. مع ذلك، يشعر السكان أن هذا ليس كافيًا. ولهذا الغرض، تجتمع مجموعة من النساء الحريديات أسبوعياً خارج المركز الجماهيري في الحي، ويناضلن من أجل الحصول على السكن العام للقطاع الحريدي.

يعيش في هذا الحي حريديم أتباع الحسيدية [1]، ليتوانيون ومجموعة كبيرة من يهود الطائفة الشرقية.

[1] الحاسيديم هي حركة روحانية اجتماعية يهودية نشأت في القرن السابع عشر. يعد بعل شيم توف مؤسس الطائفة الرئيسي، حيث نشرها في أنحاء شرق أوروبا. الفكر الحسيدي وخصوصًا في الأجيال الأولى تميزت بالدعوة إلى عبادة الرب وطاعته ومحبة إسرائيل واتباعه الصالحين.

שכונת מעלות דפנה גם היא הוקמה כשכונה חילונית. מטרת הקמת השכונה הייתה ליצור רצף שכונות יהודיות בין ירושלים המערבית לבין הר הצופים.

בין השנים 2000-2009 התחלפו תושביה החילוניים של השכונה בתושבים חרדים שהגיעו אליה משמואל הנביא, הבוכרים, בית ישראל וארצות הברית.

אחד המאפיינים האדריכליים של השכונה הוא קשתות. הקשתות נבנו במטרה להתאים את עיצוב השכונה עם העיר העתיקה והמבנים הירושלמיים הטיפוסיים. מאפיין נוסף הוא היעדר כבישים בתוך השכונה- כל הכבישים והחניונים בה הם חיצוניים. לפני כשנה נעשה נסיון של יזמים פרטיים לבנות כביש בתוך השכונה אך נתקלו בהתנגדות המשפחות, שטענו שהכביש יהרוס את ייחודיות השכונה ויסכן את חיי הילדים בה.

במרכז השכונה נמצא מרכז האו”ם בירושלים. תושבים בשכונה טוענים שהבסיס התופס שטח בשכונה צפופה, שמלאי הדירות בה אזל, והיה יכול להכיל עוד דירות רבות לטובת התושבים.

הקו הירוק של הרכבת הקלה מתוכנן להגיע מכיוון מאה שערים ולעבור בשכונת מעלות דפנה.

שכונת רמת אשכול הוקמה גם היא כשכונה חילונית. מטרת הקמת השכונה הייתה ליצור רצף שכונות יהודיות בין ירושלים המערבית לבין הר הצופים.

השכונה נבנתה ביוזמת ראש הממשלה לוי אשכול ותוכננה על ידי אדריכלים בתכנית שכונתית מוקפדת. 

בין השנים 1990-2009 התחלפו תושביה החילוניים של השכונה בתושבים חרדים שעלו מאנגליה וכן קבוצה קטנה של חרדים משפרי דיור משמואל הנביא, הבוכרים ובית ישראל.

בשל האוכלוסיה האנגלוסקסית והאמריקאית בשכונת רמת אשכול ובשכונה הסמוכה אליה, מעלות דפנה- ניתן למצוא בשכונה מוצרי מזון אמריקאים או אנגליים שקשה למצוא במקומות אחרים בארץ. למשל, בסופרמרקט “אשכולת” ניתן למצוא מוצרי מזון מתוצרת ארצות הברית.

עוד עסק שכונתי בניחוח “אמריקה” היא מסעדת “שמאלץ”. המסעדה הוקמה על ידי אפרים גרינבלט, חרדי שעלה ארצה מארה”ב. המסעדה מגישה מאכלים שמקורם ביהדות אשכנז שעברו אמריקניזציה. מרבית המאכלים המוגשים במסעדה מתובלים ב””שמאלץ”- שומן עוף.

שכונת סנהדריה קיבלה את שמה בשל סמיכותה למערת קבורה שמיוחסת ל-70 חכמי הסנהדרין.

השכונה הוקמה עוד לפני קום המדינה אך ננטשה בפרעות תרפ”ט. לאחר מלחמת העצמאות יושבה השכונה מחדש אולם הגבול הירדני עבר בסמו אליה, ולפיכך התושבים בה סבלו מהתנכלויות רבות.

תושבי השכונה היו חרדים מאז הקמתה. לאחר מלחמת ששת הימים, כאשר הוקמו סביבה השכונות החילוניות רמת אשכול ומעלות דפנה, נוצר חיכוך שעסק בשמירת השבת באיזור. הסכסוך התבטא, בין היתר, בהפגנות רבות.

לאחר שרמת אשכול ומעלות דפנה התחרדו, הסכסוך דעך. בתחילת שנות ה-70 הורחבה השכונה כאשר בצמוד אליה נבנתה שכונת סנהדריה המורחבת.

صور من القدس الحريدية